فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب استقبال الإمام الناس في خطبة العيد

باب اسْتِقْبَالِ الإِمَامِ النَّاسَ فِي خُطْبَةِ الْعِيدِ
قَالَ أَبُو سَعِيدٍ: قَامَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مُقَابِلَ النَّاسِ.

( باب استقبال الإمام الناس في خطبة العيد) بعد الصلاة.

( قال) ولأبوي ذر، والوقت، والأصيلى، وقال ( أبو سعيد) الخدري، مما وصله المؤلّف في حديث طويل في باب: الخروج إلى المصلّى ( قام النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مقابل الناس) .


[ قــ :947 ... غــ : 976 ]
- حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ طَلْحَةَ عَنْ زُبَيْدٍ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنِ الْبَرَاءِ قَالَ: [خَرَجَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَوْمَ أَضْحًى إِلَى الْبَقِيعِ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ.

     وَقَالَ : «إِنَّ أَوَّلَ نُسُكِنَا فِي يَوْمِنَا هَذَا أَنْ نَبْدَأَ بِالصَّلاَةِ، ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ.
فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ وَافَقَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلَ ذَلِكَ فَإِنَّمَا هُوَ شَىْءٌ عَجَّلَهُ لأَهْلِهِ لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شَىْءٍ».
فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي ذَبَحْتُ وَعِنْدِي جَذَعَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُسِنَّةٍ.
قَالَ: «اذْبَحْهَا، وَلاَ تَفِي عَنْ أَحَدٍ بَعْدَكَ»]
.

وبالسند قال ( حدّثنا أبو نعيم) الفضل بن دكين ( قال: حدّثنا محمد بن طلحة) بن مصرف ( عن زبيد) اليامي ( عن الشعبي) عامر بن شراحيل ( عن البراء) بن عازب، رضي الله عنه، ( قال) :
( خرج النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يوم أضحى) وللأصيلي: يوم الأضحى إلى البقيع، مقبرة المدينة ( فصلّى العيد
ركعتين، ثم أقبل علينا بوجهه)
الكريم، هذا موضع الترجمة ( وقال) بعد أن صلّى: ( إن أول نسكنا في يومنا هذا) وفي اليونينية: نسكنا، بسكون السين ( أن نبدأ بالصلاة، ثم نرجع فننحر، فإن فعل ذلك فقد وافق سنّتنا، ومن ذبح قبل ذلك) أي: الصلاة ( فإنما هو شيء) وللأصيلي، وأبي الوقت، وأبي ذر، عن الكشميهني والحموي: فإنه شيء ( عجله لأهله ليس من النسك في شيء) .

( فقام رجل) هو ابن نيار ( فقال: يا رسول الله! إني ذبحت) قبل الصلاة ( وعندي جذعة) من المعز هي ( خير من مسنّة) لنفاستها ( قال) عليه الصلاة والسلام.

( اذبحها، ولا تفي عن أحد بعدك) بفتح المثناة الفوقية وكسر الفاء، وللكشميهني: ولا تغني بضم المثناة وسكون الغين المعجمة وبالنون، ومعناهما متقارب، والحديث قد مرّ غير مرة.