فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب حق الجسم في الصوم

باب حَقِّ الْجِسْمِ فِي الصَّوْمِ
( باب حق الجسم في الصوم) على المتطوّع بأن يرفق به لئلا يضعف فيعجز عن أداء الفرائض.


[ قــ :1895 ... غــ : 1975 ]
- حَدَّثَنَا ابْنُ مُقَاتِلٍ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا الأَوْزَاعِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ -رضي الله عنهما- "قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: يَا عَبْدَ اللَّهِ، أَلَمْ أُخْبَرْ أَنَّكَ تَصُومُ النَّهَارَ وَتَقُومُ اللَّيْلَ؟

فَقُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ.
قَالَ: فَلاَ تَفْعَلْ، صُمْ وَأَفْطِرْ، وَقُمْ وَنَمْ، فَإِنَّ لِجَسَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ لِعَيْنِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ لِزَوْجِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ لِزَوْرِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ بِحَسْبِكَ أَنْ تَصُومَ كُلَّ شَهْرٍ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ، فَإِنَّ لَكَ بِكُلِّ حَسَنَةٍ عَشْرَ أَمْثَالِهَا، فَإِنَّ ذَلِكَ صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ.
فَشَدَّدْتُ فَشُدِّدَ عَلَىَّ.
قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أَجِدُ قُوَّةً، قَالَ: فَصُمْ صِيَامَ نَبِيِّ اللَّهِ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ وَلاَ تَزِدْ عَلَيْهِ.
قُلْتُ: وَمَا كَانَ صِيَامُ نَبِيِّ اللَّهِ دَاوُدَ - عَلَيْهِ السَّلاَمُ -؟ قَالَ: نِصْفَ الدَّهْرِ.
فَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَقُولُ بَعْدَ مَا كَبِرَ: يَا لَيْتَنِي قَبِلْتُ رُخْصَةَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-".

وبالسند قال: ( حدّثنا ابن مقاتل) ولأبي الوقت: محمد بن مقاتل أي المروزي المجاور بمكة قال: ( أخبرنا عبد الله) بن المبارك المروزي قال ( أخبرني الأوزاعي) بالزاي عبد الرحمن بن عمرو ( قال: حدثني) بالإفراد ( يحيى بن أبي كثير قال: حدثني) بالإفراد أيضًا ( أبو سلمة بن عبد الرحمن قال حدثني) بالإفراد أيضًا ( عبد الله بن عمرو بن العاصي -رضي الله عنهما-) أنه قال ( قال لي رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) :
( يا عبد الله، ألم أخبر) بضم الهمزة وسكون المعجمة وفتح الموحدة مبنيًا للمفعول وهمزة ألم للاستفهام ( أنك تصوم النهار وتقوم الليل) ؟ أي فيه ( فقلت: بلى يا رسول الله) زاد مسلم ولم أرد إلا الخير ( قال) ( فلا) ولابن عساكر لا ( تفعل) زاد بعد بابين فإنك إذا فعلت ذلك هجمت له العين ( صم وأفطر) ، بهمزة قطع ( وقم ونم، فإن لجسدك عليك حقًا) ، بأن ترعاه وترفق به ولا تضره حتى تقعد عن القيام بالفرائض ونحوها وقد ذم الله قومًا أكثروا من العبادة ثم تركوا بقوله تعالى ورهبانية ابتدعوها إلى قوله فما رعوها حق رعايتها ( وإن لعينك عليك حقًا) بالإفراد في الفرع ولغير الكشميهني لعينيك بالتثنية ( وإن لزوجك عليك حقًا) ، في الوطء ( وإن لزورك) أي لضيفك ( عليك حقًا) في البسط والمؤانسة وغيرهما ( وإن بحسبك) بسكون السين المهملة وفي اليونينية بفتحها.
قال البرماوي كالزركشي بفتح السين وحكى إسكانها والباء فيه زائدة أي كافيك ( أن تصوم كل شهر) في محل رفع خبر أن.
قال في المصابيح: وينبغي أن يكون هذا الإعراب متعينًا ويؤخذ منه صحة ما ذهب إليه ابن مالك في قولك بحسبك زيد أن حسبك مبتدأ وزيد خبر وأنه من باب الإخبار بالمعرفة عن النكرة لأن حسبك لا يتعرف بالإضافة، ولأبي ذر عن الحموي والمستملي: من كل شهر، وله عن الكشميهني في كل شهر ( ثلاثة أيام فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها فإن) ولأبوي ذر والوقت وابن عساكر فإذن بالنون في الفرع وأصله وفي غيرهما بالألف منوّنة وعليه الجمهور ورسم المصحف وقال بالأوّل المازني والمبرد، وقال الفراء: إن عملت كتبت بالألف وإلا كتبت بالنون للفرق بينها وبين إذا وتبعه ابن خروف.
قال في القاموس: ويحذفون الهمزة فيقولون ذن والأكثر أن تكون جوابًا لأن أو لو ظاهرتين أو مقدرتين والمقدر هنا أن أي أن صمتها فإذا ( ذلك صيام الدهر كله) قال الحافظ ابن حجر وغيره: إذا بغير تنوين للمفاجأة.
قال العيني: تقديره إن صمت ثلاثة أيام من كل شهر
فاجأت عشر أمثالها كما في قوله تعالى: { ثم إذا دعاكم} [الروم: 25] الآية تقديره ثم إذا دعاكم فاجأتم الخروج في ذلك الوقت قال عبد الله: ( فشددت) على نفسي ( فشدد عليّ) بضم الشين مبنيًّا للمفعول ( قلت: يا رسول الله إني أجد قوّة) على أكثر من ذلك ( قال) عليه الصلاة والسلام: إن كنت تجد قوّة.
( فصم صيام نبي الله داود عليه السلام ولا تزد عليه) ( قلت وما كان صيام نبي الله داود عليه الصلاة والسلام؟ قال) عليه الصلاة والسلام: كان صيامه ( نصف) صوم ( الدهر) وهو أن يفطر يومًا ويصوم يومًا.
( وكان عبد الله) بن عمرو بن العاصي ( يقول بعد ما كبر) : بكسر الموحدة أي وعجز عن المحافظة على ما التزمه ووظفه على نفسه وشق عليه ( يا ليتني قبلت رخصة -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) وأخذت بالأخف.