فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب كيف تعرف لقطة أهل مكة


[ قــ :2329 ... غــ : 2434 ]
- حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ مُوسَى حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ: "لَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مَكَّةَ، قَامَ فِي النَّاسِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ: "إِنَّ اللَّهَ حَبَسَ عَنْ مَكَّةَ الْفِيلَ وَسَلَّطَ عَلَيْهَا رَسُولَهُ وَالْمُؤْمِنِينَ، فَإِنَّهَا لاَ تَحِلُّ لأَحَدٍ كَانَ قَبْلِي، وَإِنَّهَا أُحِلَّتْ لِي سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، وَإِنَّهَا لاَ تَحِلُّ لأَحَدٍ بَعْدِي، فَلاَ يُنَفَّرُ صَيْدُهَا، وَلاَ يُخْتَلَى شَوْكُهَا، وَلاَ تَحِلُّ سَاقِطَتُهَا إِلاَّ لِمُنْشِدٍ.
وَمَنْ قُتِلَ لَهُ قَتِيلٌ فَهْوَ بِخَيْرِ النَّظَرَيْنِ: إِمَّا أَنْ يُفْدَى، وَإِمَّا أَنْ يُقِيدَ.
فَقَالَ الْعَبَّاسُ: إِلاَّ

الإِذْخِرَ، فَإِنَّا نَجْعَلُهُ لِقُبُورِنَا وَبُيُوتِنَا.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: إِلاَّ الإِذْخِرَ.
فَقَامَ أَبُو شَاهٍ -رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ- فَقَالَ: اكْتُبُوا لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: اكْتُبُوا لأَبِي شَاهٍ.
.

قُلْتُ لِلأَوْزَاعِيِّ: مَا .

     قَوْلُهُ  اكْتُبُوا لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: هَذِهِ الْخُطْبَةَ الَّتِي سَمِعَهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-".

وبه قال: ( حدّثنا يحيى بن موسى) بن عبد ربه السختياني البلخي المعروف بخت قال: ( حدّثنا الوليد بن مسلم) القرشي أبو العباس الدمشقي قال: ( حدّثنا الأوزاعي) عبد الرحمن بن عمرو ( قال: حدّثني) بالإفراد ( يحيى بن أبي كثير) بالمثلثة واسمه صالح ( قال: حدّثني) بالإفراد أيضًا ( أبو سلمة بن عبد الرحمن) بن عوف ( قال: حدّثني) بالإفراد أيضًا ( أبو هريرة -رضي الله عنه- قال: لما فتح الله على رسوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مكة قام في الناس) عقب ما قتل رجل من خزاعة رجلاً من بني ليث راكبًا على راحلته
فخطب ( فحمد الله وأثنى عليه ثم قال) :
( إن الله حبس عن مكة الفيل) بالفاء المكسورة والمثناة التحتية الساكنة وهو المذكور في التنزيل في قوله تعالى: { ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل} [الفيل: 1] ولغير الكشميهني كما في الفتح القتل بالقاف المفتوحة والفوقية الساكنة والصواب الأول والذي في الفرع كأصله القتل بالوجهين لأبي ذر عن الكشميهني ( وسلّط عليها) على مكة ( رسوله والمؤمنين فإنها لا تحل) أي لم تحل ( لأحد كان قبلي وإنها أحلت لي) بضم الهمزة وكسر الحاء المهملة أي أن أقاتل فيها ( ساعة من نهار) هي ساعة الفتح ( وإنها لا تحل) ولأبي ذر: لن تحل ( لأحد بعدي) ولأبي ذر: من بعدي ( فلا ينفر صيدها) بالرفع نائبًا عن الفاعل أي لا يجوز لمحرم ولا لحلال ( ولا يختلى) أي لا يقطع ( شوكها) بالرفع أيضًا كسابقه ( ولا تحل ساقطتها) لقطتها ( إلا لمنشد) معرّف يعرّفها ويحفظها لمالكها ولا يتملكها كسائر اللقطات في غيرها من البلاد ( ومن قتل) بضم القاف وكسر التاء ( له قتيل) بالرفع نائبًا عن الفاعل ( فهو بخير النظرين إما أن يفدى) بضم أوّله وفتح ثالثه مبنيًّا للمفعول أي يعطى الدّية ( وإما أن يقيد) بضم أوّله وكسر ثانيه أي يقتصّ.

( فقال العباس) بن عبد المطلب -رضي الله عنه- ( إلا الإذخر فإنا) وللحموي والمستملي: فإنما ( نجعله لقبورنا) نمهدها به ونسدّ به فرج اللحد المتخللة بين اللبنات ( و) سقف ( بيوتنا) نجعله فوق الخشب والمعنى ليكن الإذخر استثناء من كلامك يا رسول الله فيتمسك به من يرى انتظام الكلام من متكلمين، لكن التحقيق في المسألة أن كلاًّ من المتكلمين إذا كان ناويًا لما يلفظ به الآخر كان كل متكلمًا بكلام تام ولهذا لم يكتفِ في هذا الحديث بقول العباس إلا الإذخر ( فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،: إلا الإذخر) وذلك إما بوحي أو إلهام أو اجتهاد على الخلاف المشهور في مثله.

( فقام أبو شاه) بالهاء الأصلية منوّنة وهو مصروف.
قال عياض: كذا ضبطه بعضهم وقرأته أنا معرفة ونكرة، ونقل ابن الملقن عن ابن دحية أنه بالتاء منصوبًا.
قال في المصابيح: لا يتصور نصبه لأنه مضاف إليه في مثل هذا العلم دائمًا وإنما مراده أنه معرب بالفتحة في حال الجر لكونه غير

منصرف وذلك لأن القاعدة في العلم ذي الإضافة اعتبار حال المضاف إليه بالنسبة إلى الصرف وعدمه وامتناع دخول اللام ووجوبها، فيمتنع مثل هذا ومثل أبي هريرة من الصرف ومن دخول الألف واللام، وينصرف مثل أبي بكر، وتجب اللام في مثل امرئ القيس، وتجوز في مثل ابن العباس اهـ.

وأبو شاه ( رجل من أهل اليمن) ويقال إنه كلبي ويقال فارسي من الأبناء الذين قدموا اليمن في نصرة سيف بن ذي يزن.
قال في الإصابة: كذا رأيته بخط السلفي وقال إن هاءه أصلية وهو بالفارسي ومعناه الملك.
قال: ومن ظن أنه باسم أحد الشاه فقد وهم انتهى.

( فقال) أي أبو شاه ( اكتبوا لي يا رسول الله) يعني الخطبة المذكورة ( فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) : ( اكتبوا لأبي شاه) قال الوليد بن مسلم ( قلت للأوزاعي) عبد الرحمن ( ما قوله) أي أبي شاه ( اكتبوا لي يا رسول الله؟ قال: هذه الخطبة) بالنصب على المفعولية ولأبي ذر قال هذه الخطبة بالرفع ( التي سمعها من رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) .

وفي هذا الحديث ثلاثة من المدلسين على نسق واحد لكن قد صرح كل واحد من رواته بالتحديث فزالت التهمة، وفيه رواية تابعي عن تابعي عن الصحابي، وأخرجه مسلم في الحج وكذا أبو داود وفي العلم والدّيات والنسائي في العلم والترمذي وابن ماجة في الدّيات.