فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب {اتخذوا أيمانهم جنة} [المجادلة: 16]: يجتنون بها

باب { اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً} يَجْتَنُّونَ بِهَا
هذا ( باب) بالتنوين أي في قوله عز وجل: ( { اتخذوا أيمانهم} ) حلفهم الكاذب ( { جنة} ) [المنافقون: 2] يستترون ( بها) عن أموالهم ودمائهم وسقط لفظ باب لغير أبي ذر.


[ قــ :4636 ... غــ : 4901 ]
- حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ -رضي الله عنه- قَالَ: كُنْتُ مَعَ عَمِّي، فَسَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أُبَيٍّ ابْنَ سَلُولَ يَقُولُ: لاَ تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا.
.

     وَقَالَ  أَيْضًا: لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ، فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِعَمِّي، فَذَكَرَ عَمِّي لِرَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَأَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُبَيٍّ وَأَصْحَابِهِ فَحَلَفُوا مَا قَالُوا: فَصَدَّقَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَكَذَّبَنِي، فَأَصَابَنِي هَمٌّ لَمْ يُصِبْنِي مِثْلُهُ فَجَلَسْتُ فِي بَيْتِي، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ { إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ} -إِلَى قَوْلِهِ- { هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لاَ تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ} -إِلَى قَوْلِهِ- { لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ} [المنافقون: 7، 8] فَأَرْسَلَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَرَأَهَا عَلَيَّ ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ قَدْ صَدَّقَكَ».

وبه قال: ( حدّثنا آدم بن أبي إياس) قال: ( حدّثنا إسرائيل) بن يونس ( عن أبي إسحاق) السبيعي ( عن زيد بن أرقم -رضي الله عنه-) أنه قال: ( كنت مع عمي) سعد بن عبادة أو عبد الله بن رواحة لأنه كان في حجره قاله الكرماني ( فسمعت عبد الله بن أبي) بالتنوين ( ابن سلول) بنصب ابن صفة لعبد الله وسلول اسم أمه غير منصرف والألف ثابتة في ابن ( يقول: لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا) من حوله ( وقال) عبد الله بن أبي ( أيضًا: لئن رجعنا) وسقط لفظ أيضًا لأبي ذر ( إلى المدينة ليخرجن الأعز منها) أي من المدينة ( الأذل، فذكرت ذلك لعمي فذكر عمي) ذلك ( لرسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فأرسل رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إلى عبد الله بن أبي وأصحابه فحلفوا) لما حضروا وذكر لهم ذلك أنهم ( ما قالوا) ذلك ( فصدقهم رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وكذّبني فأصابني همّ لم يصبني مثله) وزاد الكشميهني قط ( فجلست في بيني) كئيبًا حزينًا ( فأنزل الله عز وجل: { إذا جاءك المنافقون} -إلى قوله:- { هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله} -إلى قوله:- { ليخرجن الأعز منها الأذل} ) .
وقرأ الحسن: لنخرجن بالنون ونصب الأعز على المفعول والأذل على الحال أي لنخرجن الأعز ذليلًا، وضعف بأن الحال لا تكون إلا نكرة والأذل معرفة ومنهم من جوّزها والجمهور جعلوا أل مزيدة على حدّ أرسلها العراك وأدخلوا الأول فالأول ( فأرسل إليَّ) بالتشديد ( رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فقرأها علي ثم قال: إن الله قد صدقك) فيما قلته.