فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب {فسنيسره للعسرى} [الليل: 10]

باب { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى}
هذا ( باب) بالتنوين أي في قوله تعالى: ( { فسنيسره للعسرى} ) وسقط لغير أبي ذر باب.


[ قــ :4685 ... غــ : 4949 ]
- حَدَّثَنَا آدَمُ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنِ الأَعْمَشِ قَالَ: سَمِعْتُ سَعْدَ بْنَ عُبَيْدَةَ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ عَنْ عَلِيٍّ -رضي الله عنه- قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي جَنَازَةٍ، فَأَخَذَ شَيْئًا فَجَعَلَ يَنْكُتُ بِهِ الأَرْضَ فَقَالَ: «مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ، إِلاَّ وَقَدْ كُتِبَ مَقْعَدُهُ مِنَ النَّارِ، وَمَقْعَدُهُ مِنَ الْجَنَّةِ».
قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلاَ نَتَّكِلُ عَلَى كِتَابِنَا وَنَدَعُ الْعَمَلَ؟ قَالَ: «اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ، أَمَّا مَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ السَّعَادَةِ فَيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أَهْلِ السَّعَادَةِ،.
وَأَمَّا مَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الشَّقَاءِ فَيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أَهْلِ الشَّقَاوَةِ، ثُمَّ قَرَأَ: { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى} [الليل: 5] » الآيَةَ.

وبه قال: ( حدّثنا آدم) بن أبي إياس قال ( حدّثنا شعبة) بن الحجاج ( عن الأعمش) سليمان أنه ( قال: سمعت سعد بن عبيدة) بسكون العين الأولى وضم الثانية ( يحدّث عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه) أنه ( قال: كان النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- جنازة) بالبقيع ( فأخد شيئًا فجعل ينكت) بالفوقية ( به الأرض) في الرواية السابقة فجعل ينكت بمخصرته في الأرض ( فقال) :
( ما منكم من أحد إلا وقد) ولأبي ذر إلا قد ( كتب مقعده) أي موضع قعوده ( من النار ومقعده) موضع قعوده ( من الجنة.
قالوا: يا رسول الله أفلا نتكل على كتابنا)
المكتوب في الأزل ( وندع العمل) أي نتركه إذ لا فائدة فيه مع سبق القضاء لكل واحد منا بالجنة أو النار ( قال) عليه الصلاة والسلام مجيبًا لهم ( اعملوا فكلٌّ ميسر) مهيأ ( لما خلق له أما من كان من أهل السعادة فييسر لعمل أهل السعاة وأما من كان من أهل الشقاء فييسر لعمل أهل الشقاوة) ولأبي ذر عن الكشميهني فسييسر بسين بعد الفاء بدل الياء وعن الحموي والمستملي الشقاء بالمد وإسقاط الواو والهاء وسقط لأبي ذر لفظ أهل قال المظهري جوابه عليه الصلاة والسلام بقوله اعملوا هو من أسلوب الحكيم منعهم عليه الصلاة والسلام عن الاتكال وترك العمل وأمرهم بالتزام ما يجب على العبد من امتثال أمر مولاه وعبوديته وتفويض الأمر إليه.
قال تعالى: { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} [الذاريات: 56] ولا يدخل أحد الجنة بعمله ( ثم قرأ) عليه الصلاة والسلام ( { فأما من أعطى واتقى* وصدق بالحسنى} الآية) .

وقد ذكر ابن جرير أن هذه الآية نزلت في الصديق ثم روى بسنده إلى عبد الله بن الزبير قال: كان أبو بكر يعتق على الإسلام بمكة وكان يعتق عجائز ونساء إذا أسلمن فقال له أبوه أي
بني أراك تعتق أناسًا ضعافًا فلو أنك تعتق رجالًا جلداء يقومون معك ويمنعونك ويدفعون عنك فقال أي أبت إنما أريد ما عند الله قال فحدّثني بعض أهل بيتي أن هذه الآية أنزلت فيه { فأما من أعطى} إلى آخرها وذكر غير واحد من المفسرين أن قوله تعالى { وسيجنبها الأتقى} [الليل: 17] إلى آخرها نزلت فيه أيضًا حتى أن بعضهم حكى إجماع المفسرين عليه ولا شك أنه داخل فيها وأولى لأمة بعمومها ولكنه مقدم الأمة وسابقهم في جميع الأوصاف الحميدة.


[93] سُورَةُ وَالضُّحَى
( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) .
.

     وَقَالَ  مُجَاهِدٌ { إِذَا سَجَى} : اسْتَوَى،.

     وَقَالَ  غَيْرُهُ: أَظْلَمَ وَسَكَنَ.
{ عَائِلًا} : ذُو عِيَالٍ.

( [93] سُورَةُ وَالضُّحَى)
مكية وآيها إحدى عشرة.

( بسم الله الرحمن الرحيم) ثبت لفظ سورة والبسملة لأبي ذر.

( وقال مجاهد) فيما وصله الفريابي: ( { إذا سجى} ) ولأبي ذر إذا سجا مكتوب بالألف بدل الياء ( استوى.
وقال غيره)
غير مجاهد معناه ( أظلم) ولأبي ذر سجا أظلم قاله الفراء وقال الفراء وقال ابن الأعرابي اشتدّ ظلامه ( و) قيل ( سكن) ومنه سجا البحر يسجو سجوًّا أي سكنت أمواجه وليلة ساجية ساكنة الريح ( { عائلًا} ) قال أبو عبيدة: أي ( ذو عيال) يقال أعال الرجل أي كثر عياله وعال أي افتقر.