فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب التيمن في الأكل وغيره

باب التَّيَمُّنِ فِي الأَكْلِ وَغَيْرِهِ
( باب) استحباب ( التيمن في الأكل وغيره) مما يذكر.


[ قــ :5088 ... غــ : 5380 ]
- حَدَّثَنَا عَبْدَانُ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ عَنْ أَشْعَثَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- قَالَتْ: كَانَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يُحِبُّ التَّيَمُّنَ مَا اسْتَطَاعَ فِي طُهُورِهِ وَتَنَعُّلِهِ وَتَرَجُّلِهِ.
وَكَانَ قَالَ بِوَاسِطٍ قَبْلَ هَذَا، فِي شَأْنِهِ كُلِّهِ.

وبه قال: ( حدّثنا عبدان) لقب عبد الله بن عثمان بن جبلة المروزي قال: ( أخبرنا عبد الله) بن المبارك قال: ( أخبرنا شعبة) بن الحجاج ( عن أشعث) بفتح الهمزة وسكون المعجمة وفتح المهملة بعدها مثلثة ( عن أبيه) أبي الشعثاء سليم المحاربي ( عن مسروق) أبي عائشة بن الأجدع الهمداني أحد الأعلام ( عن عائشة رضي الله عنها) أنها ( قالت: كان النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يحب التيمن) في موضع خبر كان والتيمن إما باليد اليمنى أو بالبداءة بالشق الأيمن ( ما استطاع في طهوره) بضم الطاء أي في تطهيره.
وقال سيبويه: الطهور بالفتح يقع على الماء والمصدر معًا فعلى هذا يجوز الطاء أيضًا ( وتنعله) لبس النعل ( وترجله) تسريح شعره ولم يقل وتطهره كما قال: تنعله وترجله لأنه أراد الطهور الخاص المتعلق بالعبادة ولو قال: وتطهره لدخل فيه إزالة النجاسة وسائر النظافات بخلاف الآخرين فإنهما خاصّان بما وضعًا له من لبس النعل وترجيل الشعر فناسب الطهور الخاص بالعبادة.
قال شعبة بن الحجاج: ( وكان) أشعث بن أبي الشعثاء ( قال بواسط) بالصرف ( قبل هذا في شأنه كله) تأكيد لشأنه أي فيما له يمين ويسار، وليس كل ما كان من شأن الإنسان له يمين ويسار فهو عموم يراد به الخصوص، ويلزم من حمله على العموم مخالفة ما أمر فيه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بالتياسر كبيت الخلاء والخروج من المسجد وغير ذلك، فالمراد سائر ما شرع فيه التيمن مما هو من باب التكريم كلبس الثوب والسراويل والخف ودخول المسجد والخروج من الخلاء.

وهذا الحديث سبق في كتاب الوضوء.