فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب التصيد على الجبال

باب التَّصَيُّدِ عَلَى الْجِبَالِ
( باب التصيد على الجبال) بالجيم والمرحدة جمع جبل.


[ قــ :5197 ... غــ : 5492 ]
- حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ الجُعْفِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي ابْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنَا عَمْرٌو أَنَّ أَبَا النَّضْرِ حَدَّثَهُ عَنْ نَافِعٍ مَوْلَى أَبِي قَتَادَةَ وَأَبِي صَالِحٍ مَوْلَى التَّوْأَمَةِ سَمِعْتُ أَبَا قَتَادَةَ قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِيمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ وَهُمْ مُحْرِمُونَ وَأَنَا رَجُلٌ حِلٌّ عَلَى فَرَسٍ، وَكُنْتُ رَقَّاءً عَلَى
الْجِبَالِ، فَبَيْنَا أَنَا عَلَى ذَلِكَ إِذْ رَأَيْتُ النَّاسَ مُتَشَوِّفِينَ لِشَيْءٍ، فَذَهَبْتُ أَنْظُرُ فَإِذَا هُوَ حِمَارُ وَحْشٍ، فَقُلْتُ لَهُمْ: مَا هَذَا؟ قَالُوا: لاَ نَدْرِي، قُلْتُ: هُوَ حِمَارٌ وَحْشِيٌّ، فَقَالُوا: هُوَ مَا رَأَيْتَ، وَكُنْتُ نَسِيتُ سَوْطِي فَقُلْتُ لَهُمْ: نَاوِلُونِي سَوْطِي فَقَالُوا: لاَ نُعِينُكَ عَلَيْهِ، فَنَزَلْتُ فَأَخَذْتُهُ، ثُمَّ ضَرَبْتُ فِي أَثَرِهِ، فَلَمْ يَكُنْ إِلاَّ ذَاكَ حَتَّى عَقَرْتُهُ، فَأَتَيْتُ إِلَيْهِمْ فَقُلْتُ لَهُمْ: قُومُوا فَاحْتَمِلُوا قَالُوا: لاَ نَمَسُّهُ، فَحَمَلْتُهُ حَتَّى جِئْتُهُمْ بِهِ فَأَبَى بَعْضُهُمْ، وَأَكَلَ بَعْضُهُمْ، فَقُلْتُ: أَنَا أَسْتَوْقِفُ لَكُمُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَأَدْرَكْتُهُ، فَحَدَّثْتُهُ الْحَدِيثَ، فَقَالَ لِي: «أَبَقِيَ مَعَكُمْ شَيْءٌ مِنْهُ»؟ قُلْتُ: نَعَمْ.
فَقَالَ: «كُلُوا فَهْوَ طُعْمٌ أَطْعَمَكُمُوهَا اللَّهُ».

وبه قال: ( حدّثنا) ولأبي ذر حدّثني بالإفراد ( يحيى بن سليمان الجعفي) الكوفي نزيل مصر وسقط لغير أبي ذر لفظ الجعفي ( قال: حدّثني) بالإفراد ( ابن وهب) عبد الله المصري قال: ( أخبرنا عمرو) بفتح العين وسكون الميم ابن الحارث المصري ( أن أبا النضر) سالمًا ( حدّثه عن نافع مولى أبي قتادة و) عن ( أبي صالح) نبهان بفتح النون وسكون الموحدة بعدها هاء فألف فنون ( مولى التوأمة) بفتح الفوقية، وفي بعض النسخ بضمها وحكاها عياض عن المحدّثين وقال: إن الصواب الفتح قال: ومنهم من ينقل حركة الهمزة فيفتح بها الواو، وحكى السفاقسي التوءمة بوزن الحطمة وهي بنت أمية بن خلف ولدت مع أخيها في بطن واحد فسميت بذلك ( سمعت) أي قال: كلٌّ منهما ولأبي ذر سمعنا ( أبا قتادة) الأنصاري ( قال: كنت مع النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) بالقاحة وهي موضع ( فيما بين مكة والمدينة وهم محرمون) بالعمرة زمن الحديبية ( وأنا رجل حل) غير محرم وسقط لفظ رجل لأبي ذر وابن عساكر ( على فرس) ولأبي ذر على فرسي والواو فيهما للحال ( وكنت رقاء) بتشديد القاف والمد ( على الجبال) أي كثير الرقيّ أي الصعود على الجبال يعني أنه كان حينئذٍ على الجبال ( فبينا) بغير ميم ( أنا على ذلك) وجواب بينا قوله: ( إذ رأيت الناس متشوّفين) بالشين المعجمة والفاء أي ناظرين ( لشيء فذهبت أنظر) لذلك الشيء ( فإذا هو حمار وحش فقلت لهم: ما هذا) ؟ وللكشميهني ماذا بإسقاط الهاء ( قالوا: لا ندري.
قلت: هو حمار وحشي)
بالتحتية والتنوين فيهما ولأبي ذر حمار وحش بإسقاط التحتية مع الإضافة ( فقالوا: هو ما رأيت وكنت نسيت سوطي فقلت لهم: ناولوني سوطي) بسكون الواو ( فقالوا: لا نعينك عليه فنزلت) من الجبل أو من الفرس ( فأخذته ثم ضربت في أثره) بفتح الهمزة والمثلثة وراءه ( فلم يكن إلا ذاك) ولأبي ذر عن الحموي والمستملي إلا ذلك باللام ( حتى عقرته) جرحته ( فأتيت إليهم فقلت لهم: قوموا فاحتملوا) بكسر الميم أي الحمار ( قالوا: لا نمسه فحملته حتى جئتهم به فأبى) امتنع ( بعضهم) أن يأكل منه ( وأكل بعضهم) منه ( فقلت: أنا) ولابن عساكر وقلت لهم: أنا ( أستوقف لكم النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) أسأله أن يقف لكم ( فأدركته) عليه الصلاة والسلام ( فحدّثته الحديث) الذي وقع ( فقال لي) :
( أبقي معكم شيء منه) ؟ بهمزة الاستفهام ( قلت: نعم) يا رسول الله ( فقال) -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ( كلوا فهو طعم) بضم الطاء وسكون العين المهملتين ( أطعمكموها الله) ولأبي ذر عن المستملي: أطعمكموه الله بتذكير الضمير.