فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب وضع الصبي على الفخذ

باب وَضْعِ الصَّبِىِّ عَلَى الْفَخِذِ
( باب وضع الصبي على الفخذ) .


[ قــ :5680 ... غــ : 6003 ]
- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا عَارِمٌ حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ، يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا تَمِيمَةَ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِى عُثْمَانَ النَّهْدِىِّ يُحَدِّثُهُ أَبُو عُثْمَانَ، عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ -رضى الله عنهما- كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَأْخُذُنِى فَيُقْعِدُنِى عَلَى فَخِذِهِ وَيُقْعِدُ الْحَسَنَ عَلَى فَخِذِهِ الأُخْرَى ثُمَّ يَضُمُّهُمَا ثُمَّ يَقُولُ: «اللَّهُمَّ ارْحَمْهُمَا فَإِنِّى أَرْحَمُهُمَا».

وَعَنْ عَلِىٍّ قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ، عَنْ أَبِى عُثْمَانَ، قَالَ التَّيْمِىُّ: فَوَقَعَ فِى قَلْبِى مِنْهُ شَىْءٌ، قُلْتُ: حَدَّثْتُ بِهِ كَذَا وَكَذَا، فَلَمْ أَسْمَعْهُ مِنْ أَبِى عُثْمَانَ فَنَظَرْتُ فَوَجَدْتُهُ عِنْدِى مَكْتُوبًا فِيمَا سَمِعْتُ.

وبه قال: ( حدثني) بالإفراد لأبي ذر ولغيره بالجمع ( عبد الله بن محمد) المسندي قال: ( حدّثنا عارم) بالعين المهملة وبعد الألف راء مكسورة فميم محمد بن الفضل السدوسي وهو من
مشايخ المؤلّف روى عنه هنا بالواسطة قال: ( حدّثنا المعتمر بن سليمان يحدث عن أبيه) سليمان بن طرخان التيمي أنه ( قال: سمعت أبا تميمة) بفتح الفوقية طريف بفتح المهملة وكسر الراء آخره فاء ابن مجالد بالجيم الهجيمي بضم الهاء وفتح الجيم ( يحدث عن أبي عثمان) عبد الرحمن بن مل ( النهدي) بفتح النون وسكون الهاء ( يحدثه) أي يحدث أبا تميمة ( أبو عثمان) النهدي ( عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما-) أنه قال: ( كان رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يأخذني فيقعدني على فخذه) بالمعجمتين ( ويقعد الحسن) بن علي ( على فخذه الأخرى) بالتأنيث، ولأبي ذر: الآخر بالتذكير.
واستشكل بأن أسامة أسنّ من الحسن بكثير لأنه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أمره على جيش عند وفاته الشريفة وكان عمره فيما قيل عشرين سنة حينئذٍ وكان سن الحسن إذ ذاك ثمان سنين.
وأجيب: باحتمال أن يكون أقعد أسامة على فخذه لنحو مرض أصابه فمرّضه بنفسه الشريفة لمزيد محبته له، وجاء الحسن فأقعده على الآخر أو أن إقعادهما ليس في وقت واحد أو عبّر عن إقعاده بحذاء فخذه لينظر في مرضه بقوله فيقعدني على فخذه مبالغة في شدة قربه منه ( ثم يضمهما ثم يقول) :
( اللهم ارحمهما) بسكون الميم على الجزم أي صل خيرك إليهما ( فإني أرحمهما) بضم الميم أي أرق لهما وأتعطف عليهما.

والحديث سبق في فضائل أسامة وفضائل الحسن.

( و) به قال: البخاري ( عن علي) هو ابن المديني أنه ( قال: حدّثنا يحيى) بن سعيد القطان قال: ( حدّثنا سليمان) بن طرخان ( عن أبي عثمان) عبد الرحمن بن مل ( قال التيمي) سليمان بن طرخان أبو المعتمر بالسند السابق ( فوقع) أي لما حدثني به أبو تميمة وقع ( في قلبي منه شيء) من شك هل سمعته من أبي تميمة عن أبي عثمان النهدي أو سمعته من أبي عثمان بغير واسطة ( قلت) في نفسي ( حدثت) بفتح الحاء والدال كذا في الفرع وأصله وفي نسخة حدثت بضم أوله وكسر ثانيه ( به) بهذا الحديث ( كذا وكذا) أي كثيرًا ( فلم أسمعه من أبي عثمان) النهدي ( فنظرت) في كتابي ( فوجدته) أي الحديث ( عندي مكتوبًا) فيه ( فيما سمعت) منه فزال الشك من عندي أي اعتمادًا على خطه وإن لم يتذكر، وهذا هو الراجح في الرواية.
قال في فتح الباري فكأنه سمعه من أبي تميمة عن أبي عثمان، ثم لقي أبا عثمان فسمعه منه أو كان سمعه من أبي عثمان فثبته فيه أبو تميمة.