فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب الدعاء برفع الوباء والوجع

باب الدُّعَاءِ بِرَفْعِ الْوَبَاءِ وَالْوَجَعِ
( باب الدعاء برفع الوباء) بفتح الواو والموحدة والمد مرض عام ينشأ عن فساد الهواء وقد يسمى طاعونًا بطريق المجاز.
( و) برفع ( الوجع) الشامل لكل مرض وهو من عطف العام على الخاص.


[ قــ :6037 ... غــ : 6372 ]
- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ - رضى الله عنها - قَالَتْ: قَالَ النَّبِىُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الْمَدِينَةَ، كَمَا حَبَّبْتَ إِلَيْنَا مَكَّةَ أَوْ أَشَدَّ وَانْقُلْ حُمَّاهَا إِلَى الْجُحْفَةِ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِى مُدِّنَا وَصَاعِنَا».

وبه قال: ( حدّثنا محمد بن يوسف) بن واقد الفريابي قال: ( حدّثنا سفيان) الثوري ( عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة -رضي الله عنها-) أنها ( قالت: قال النبي) :
( اللهم حبّب إلينا المدينة) طيبة وسبب ذلك أنه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لما قدم المدينة كانت أوبأ أرض الله، ووعك أبو بكر وبلال -رضي الله عنهما- قالت عائشة: دخلت عليهما فقلت: يا أبت كيف تجدك، ويا بلال كيف تجدك؟ وكان أبو بكر إذا أخذته الحمى يقول:
كل امرئ مصبح في أهله ... والموت أدنى من شراك نعله
وكان بلال إذا أقلع عنه الحمى يرفع عقيرته فيقول:
ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة ... بواد وحولي إذخر وجليل
وهل يردن يومًا مياه مجنة ... وهل يبدون لي شامة وطفيل
فجئت رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فأخبرته فقال: اللهم حبب إلينا المدينة ( كما حببت إلينا مكة أو أشد) حبًّا من حبنا لمكة ( وانقل حماها إلى الجحفة) بضم الجيم وسكون المهملة ميقات مصر وكانت مسكن يهود فنقلت إليها ( اللهم بارك لنا في مدّنا وصاعنا) يريد كثرة الأقوات من الثمار والغلات.

والحديث سبق.




[ قــ :6038 ... غــ : 6373 ]
- حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا ابْنُ شِهَابٍ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ أَنَّ أَبَاهُ قَالَ: عَادَنِى رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِى حَجَّةِ الْوَدَاعِ مِنْ شَكْوَى أَشْفَيْتُ مِنْهَا عَلَى الْمَوْتِ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ بَلَغَ بِى مَا تَرَى مِنَ الْوَجَعِ وَأَنَا ذُو مَالٍ وَلاَ يَرِثُنِى إِلاَّ ابْنَةٌ لِى وَاحِدَةٌ أَفَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثَىْ مَالِى؟ قَالَ: «لاَ» قُلْتُ: فَبِشَطْرِهِ قَالَ: «الثُّلُثُ كَثِيرٌ إِنَّكَ أَنْ تَذَرَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ، وَإِنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِى بِهَا وَجْهَ اللَّهِ إِلاَّ أُجِرْتَ حَتَّى مَا تَجْعَلُ فِى فِى امْرَأَتِكَ» قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ أُخَلَّفُ بَعْدَ أَصْحَابِى قَالَ: «إِنَّكَ لَنْ تُخَلَّفَ، فَتَعْمَلَ عَمَلاً تَبْتَغِى بِهِ وَجْهَ اللَّهِ إِلاَّ ازْدَدْتَ دَرَجَةً وَرِفْعَةً، وَلَعَلَّكَ تُخَلَّفُ حَتَّى يَنْتَفِعَ بِكَ أَقْوَامٌ وَيُضَرَّ بِكَ آخَرُونَ، اللَّهُمَّ أَمْضِ لأَصْحَابِى هِجْرَتَهُمْ، وَلاَ تَرُدَّهُمْ عَلَى أَعْقَابِهِمْ»، لَكِنِ الْبَائِسُ سَعْدُ ابْنُ خَوْلَةَ.
قَالَ سَعْدٌ: رَثَى لَهُ النَّبِىُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مِنْ أَنْ تُوُفِّىَ بِمَكَّةَ.

وبه قال: ( حدّثنا موسى بن إسماعيل) التبوذكي قال: ( حدّثنا إبراهيم بن سعد) بسكون
العين ابن إبراهيم بن عبد الرَّحمن بن عوف ( قال أخبرنا ابن شهاب) محمد بن مسلم الزهري ( عن عامر بن سعد أن أباه) سعد بن أبي وقاص ( قال: عادني) بالدال المهملة ( رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حجة الوداع من شكوى) بغير تنوين مرض ( أشفيت) بالمعجمة الساكنة وبعد الفاء تحتية ساكنة أشرفت ( منه على الموت) ولأبي ذر عن الكشميهني منها أي من الشكوى واتفق أصحاب الزهري على أن ذلك كان في حجة الوداع إلا ابن عيينة فقال: في فتح مكة: أخرجه الترمذي وغيره من طريقه واتفق الحفاظ على أنه وهم فيه.
نعم ورد عند أحمد والبزار والطبراني والبخاري في تاريخه وابن سعد من حديث عمرو بن القاري ما يدل لرواية ابن عيينة ويمكن الجمع بينهما بالتعدد مرتين مرة في عام الفتح وأخرى في حجة الوداع ( فقلت: يا رسول الله بلغ بي ما ترى من الوجع وأنا ذو مال ولا يرثني) من أرباب الفروض أو من الأولاد ( إلا ابنة) ولأبي ذر بنت ( لي واحدة) تكنى أم الحكم الكبرى ( أفأتصدق بثلثي مالي) ؟ بفتح المثلثة الثانية وسكون التحتية والتعبير بقوله: أفأتصدق يحتمل التنجيز والتعليق بخلاف أفأوصي، لكن المخرج متحد فيحمل على التعليق جمعًا بين الروايتين ( قال) -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:
( لا قلت) يا رسول الله ( فبشطره) ؟ أي فبنصفه ( قال) -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ( الثلث) كاف وهو ( كثير) بالمثلثة ( إنك أن تذر) بفتح الهمزة والذال المعجمة أن تدع ( ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم) ولأبي ذر عن الكشميهني تدعهم ( عالة) بالعين المهملة وتخفيف اللام فقراء ( يتكففون) يسألون ( الناس)
بأكفهم أو يسألون ما يكف عنهم الجوع ( وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله) تعالى ( إلا أجرت) أي عليها والجملة عطف على قوله: إنك أن تذر وهو علة للنهي عن الوصية بأكثر من الثلث كأنه قيل لا تفعل لأنك إن مت وتذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم فقراء، وإن عشت وتصدقت بما بقي من الثلث وأنفقت على عيالك يكن خيرًا لك ( حتى ما تجعل في في امرأتك) في فمها.
قال سعد ( قلت يا رسول الله أخلف بعد أصحابي) ؟ بضم همزة أخلف وفوقها مدّة في اليونينية ( قال) عليه الصلاة والسلام: ( إنك لن تخلف) بفتح اللام المشددة كالسابق بعد أصحابك ( فتعمل) نصب عطفًا على سابقه ( عملاً) صالحًا ( تبتغي به وجه الله) تعالى ( إلا ازددت) أي بالعمل الصالح ( درجة ورفعة ولعلك تخلف حتى ينتفع بك أقوام) من المسلمين ( ويضر) بفتح الضاد ( بك آخرون) من المشركين ( اللهم أمض) بقطع الهمزة أي أتمم ( لأصحابي هجرتهم) من مكة إلى المدينة ( ولا تردهم على أعقابهم) بترك هجرتهم.
قال إبراهيم بن سعد فيما قال الزهري ( لكن البائس) الذي عليه أثر البؤس وهو الفقر والحاجة ( سعد بن خولة) بفتح الخاء المعجمة وسكون الواو ( قال سعد رثى) بفتح الراء والمثلثة بلفظ الماضي أي تحزن وتوجع ( له النبي) ولأبي ذر رسول الله ( -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من أن توفي) في حجة الوداع ( بمكة) التي هاجر منها وحرم ثواب الهجرة.
وقوله: قال سعد رثى له النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- صريح في وصل قوله: لكن البائس فلا يكون مدرجًا من قول الزهري كما ادّعاه ابن الجوزي وغيره، وفي الحديث جواز إخبار المريض بشدة مرضه وقوّة ألمه إذا لم يقترن به ما يمنع كعدم الرضا وغير ذلك مما لا يخفى.

وسبق الحديث في كتاب الوصايا.