فهرس الكتاب

إرشاد الساري - باب سمر النبي صلى الله عليه وسلم أعين المحاربين

باب سَمْرِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَعْيُنَ الْمُحَارِبِينَ
( باب سمر النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) بفتح السين المهملة وسكون الميم مصدر مضاف لفاعله وهو النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وقوله ( أعين المحاربين) نصب على المفعولية، ولأبي ذر باب بالتنوين أي هذا باب يذكر فيه سمر النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بفتح السين والميم بلفظ الماضي والنبي فاعله وتاليه مفعوله.


[ قــ :6452 ... غــ : 6805 ]
- حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَهْطًا مِنْ عُكْلٍ -أَوْ قَالَ عُرَيْنَةَ- وَلاَ أَعْلَمُهُ إِلاَّ قَالَ: مِنْ عُكْلٍ، قَدِمُوا الْمَدِينَةَ فَأَمَرَ لَهُمُ النَّبِىُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِلِقَاحٍ، وَأَمَرَهُمْ أَنْ يَخْرُجُوا فَيَشْرَبُوا مِنْ أَبْوَالِهَا وَأَلْبَانِهَا، فَشَرِبُوا حَتَّى إِذَا بَرِئُوا قَتَلُوا الرَّاعِىَ، وَاسْتَاقُوا النَّعَمَ فَبَلَغَ النَّبِىَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- غُدْوَةً، فَبَعَثَ الطَّلَبَ فِى إِثْرِهِمْ، فَمَا ارْتَفَعَ النَّهَارُ حَتَّى جِىءَ بِهِمْ فَأَمَرَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ، وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ فَأُلْقُوا بِالْحَرَّةِ يَسْتَسْقُونَ فَلاَ يُسْقَوْنَ.

قَالَ أَبُو قِلاَبَةَ: هَؤُلاَءِ قَوْمٌ سَرَقُوا وَقَتَلُوا وَكَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَحَارَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ.

وبه قال: ( حدّثنا قتيبة بن سعيد) بكسر العين ابن جميل بن طريف أبو رجاء الثقفي مولاهم قال: ( حدّثنا حماد) هو ابن زيد ( عن أيوب) السختياني ( عن أبي قلابة) عبد الله الجرمي ( عن أنس بن مالك) -رضي الله عنه- ( أن رهطًا) بفتح الراء وسكون الهاء دون العشرة ( من عكل) بضم العين المهملة وسكون الكاف قبيلة مشهورة ( أو قال: عرينة) بضم العين المهملة وفتح الراء وسكون التحتية وفتح النون قبيلة أيضًا ولأبي ذر أو قال: من عرينة ( ولا أعلمه إلا قال: من عكل قدموا المدينة) سنة ست فاستوخموها ( فأمر لهم النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بلقاح) بكسر اللام بعدها قاف وبعد الألف حاء مهملة جمع لقحة وهي الناقة الحلوب وكانت خمس عشرة لقحة ( وأمرهم أن يخرجوا) إليها ( فيشربوا من أبوالها وألبانها) ليتداووا بذلك من داء بطونهم ( فشربوا) من أبوالها وألبانها ( حتى إذا برؤوا)
بكسر الراء وتفتح من ذلك الداء ( قتلوا الراعي) يسارًا النوبي ( واستاقوا النعم) بفتح النون والعين واحد الأنعام أي الإبل ( فبلغ النبي) ولأبي ذر فبلغ ذلك النبي ( -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- غدوة) بضم الغين المعجمة وسكون الدال المهملة ( فبعث الطلب) أي سرية أميرها كرز بن جابر لطلبهم ( في أثرهم) بكسر الهمزة وسكون المثلثة ( فما ارتفع النهار حتى جيء بهم) ولأبي ذر عن الكشميهني حتى أتي بهم إليه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ( فأمر بهم فقطع أيديهم وأرجلهم) بفتح القاف والطاء وأيديهم نصب على المفعولية وأرجلهم عطف عليه، ولأبي ذر عن الكشميهني فقطع بضم القاف وكسر الطاء أيديهم مفعول نائب عن فاعله وتاليه عطف عليه ( وسمر) بفتحتين وتخفيف الميم ( أعينهم) نصب مفعول، ولأبي ذر وسمر بضم السين وكسر الميم مشددة أعينهم رفع نائب فاعل.
قال القاضي عياض: سمر العين بالتخفيف كحلها بالمسمار الحديد المحمى وبالتشديد في بعض النسخ والأول أوجه ( فألقوا) بضم الهمز بعد الفاء ( بالحرة) الأرض المعروفة خارج المدينة حال كونهم ( يستسقون فلا يسقون) وقال في الكواكب: وكانت قصتهم قبل نزول الحدود والنهي عن المثلة، وقيل ليس منسوخًا وإنما فعل -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ما فعل قصاصًا، وقيل النهي عن المثلة نهي تنزيه ( قال أبو قلابة: هؤلاء) أي العكليون أو العرنيون ( قوم سرقوا وقتلوا وكفروا بعد إيمانهم وحاربوا الله ورسوله) .